ابراهيم مضوي

ماذا يريدو هولاء

ابراهيم برنتر

من الملاحظ في هذه الفتره الماضيه ان الاوضاع تسيرو في ضبابيه كامله من تجاه المجلس العسكري ما الامر الذي يخفيه بداخله ، هل يريدون سرقة ثورة الشعب ؟ وهم يماطلون في تكوين الحكومه المدنيه وماذا وراء برهان وحميدتي ؟ وهم يظهرون رةيدا رويدا مابداخلهم هل يعدون لانتاج الانغاذ تو ام هم امنتداد اصلا للنظام السابق ، فقد اصبح المواطن في حيره من امره بين مطرقة برهان وسندنان حميدتي ان الاوضاع تشير الي طريق غير مفهوم .
ان المجلس العسكري كان امام فرصه ليصنع تاريخ تحفظه الاجيال ولكن اضاع تلك الفرصه وهو ينظر الي الوراء كثيرين غير ابهين بذلك الشعب الذي اقتلع نظام التمكين بكل شجاعه وبساله ومازال واقف علي خط التماس ينظر اليهم بعين الترغب والانتظار .
مايريده الثوار هو حكومه مدنيه لا تحمل في داخلها اي تلوث من النظام السابق والمجلس العسكري لم تكن لديه الامانه في حفظ ثورة الشعب وان برهان يستعمل اسلوب التمويه حتي يتمكن من الامر مما دعي الثوار الي الشكوك والظن امام المجلس العسكري وهو الذي فتح الباب علي مصرعيه لدخول تلك الشكوك ، ماذا دعي المجلس العسكري الي كل ذلك اهو جهل بالثوار والشعب ام هو جهل من المجلس نفسه .
ان القارئ للوضع السوداني يصاب بالحيره والدهشه ممايجري في الاروقه والدهاليز ، لماذا كل هذا والموطن المسكين ينتظر ويحلم بواقع معيشي وامني طيب يكفل له العيش الكريم ، لماذا هذا الغموض والابهام ؛ ولماذا امتدادا للحكومة العسكريه ان الحالة التي عاشها المواطن في الثلاثين سنه التي مرت تحت وطأت الحكم العسكري كفيله لجعله يتخوف من تكرار التجربه العسكريه ، ماذا يريد المجلس البرهاني واعوانه وهم يماطلون في تسليم السلطه للمدنيين ، ثم ان المجلس العسكري دوزه الاساسي هو ترتيب الاوضاع لمجلس انتغالي في اقرب وقت الم يكن دوره هكذا ام لهم راي اخر.
علي العموم مانوده هو ان يستقر الوضع في السودان وتبدا التنميه والتغيير الاقتصادي ونفتح لمشاريع التنميه الابواب حتي نخرج من هذا النفق المظلم وننهض بالبلد نحو خطي ارحب

اظهر المزيد
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: