أبوبكر صالح حميدي

من كل فج … سودان الحقوق

أبوبكر صالح حميدي Bakriali484@gmail.com

بحمد لله وفضله ومثابرة المتفاوضين تم توقيع إتفاق بموجبه يتم تشكيل الحكومة المدنية لتتولي أمور البلاد في الفترة الإنتقالية ، ولم يتأتي ذلك إلا بعد أن إرتوت دماء أرض الوطن الطاهرة بدماء شباب في مقتبل حياتهم منهم الطلاب بمختلف المراحل الدراسية ومنهم من نال الشهادة الجامعية في مختلف التخصصات وبعضهم في بدايات الحياة العملية وآخرين ، أي أن ثمن الثورة وهذا الإتفاق دماء أبناء هذا الوطن من كل فئاته العمرية والمهنية .
لذا لم يكن المهر رخيصاً مما يستدعي السرعة في تشكيل الحكومة وألا يضيع المجهود في محاولة فرض الرؤي الحزبية والمحاصصة ، علي الأحزاب أن تعطي الحكومة القادمة مساحتها للعمل لإنتشال البلد من حالة الركود الشامل ولا تقلق مضجعها بالحشود والمظاهرات و الإعتصامات فمن يعرقل عمل الحكومة القادمة فهو يضع نفسه أمام تحدي مع الشعب الذي قدم الغالي والنفيس حتي بلغ هذه المرحلة ، فبدلا عن ذلك عليها أن تهيئ نفسها وترتب أوضاعها للإنتخابات القادمة ومن يفُز بالأغلبية مبروك عليه تشكيل الحكومة منفرداً أو مؤتلفاً هذا شأنه .
ثم علي الحكومة القادمة ترتيب أولوياتها ولا يضيع مجهودها في الإختلاف غير المجدي وأعتقد أولي الأولويات الإنتباه إلي معاش الناس الذي بلغ مرحلة صعب عليه تحملها ف ٦٠% من الشعب يعيش الكفاف فقد تضاعفت الأسعار ٥٠٠% دون مبرر ، ثم ثاني الأولويات هو تحديد وبناء سياسة خارجية يكون هدفها تحقيق مصلحة الوطن ولا شئ غير ذلك وعدم خلق عداء مع أي دولة مع ضرورة البعد عن المحاور فهي التي أقعدت السودان كثيراً لأن النظام السابق كان يتعامل بالعاطفة مع قضايا في غاية الحساسية .
أما الذين ينتظرون تشكيل الحكومة ليكون جندها الأول والأخير القضاء على المؤتمر الوطني أو الكيزان كما يحلوا لهم يجب أن يفهموا أن هذا شأن النائب العام والقضاء لذلك عليهم عدم خلط الأمور ، فهذه الفرصة الوحيدة التي أمامنا لبناء دولة الحقوق والقانون فمنذ الإستقلال ظللنا نرزح بين الديمقراطية الفاشلة والدكتاتورية الفاشية عليه يجب أن نغتنم الفرصة .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: