قضايا

صحفيون بالخرطوم يشرعون في اسقاط “الاتحاد” وإنشاء نقابة مهنية

أعلن صحفيون بالخرطوم، مواصلتهم في خطواتهم التصعيدية لاستعادة نقابة الصحفيين، ووصفوا الاتحاد القائم بـ”الواجهة التنظيمية” لحزب المؤتمر الوطني المعزول عن الحكم، وقطعوا بأن الاتحاد لايعبر عن قاعدت الصحفيين.

ونظمت اللجنة التمهيدية لاستعادة نقابة الصحفيين بمركز “طيبة برس” اليوم (الأربعاء)، ورشة لمناقشة مشروع النظام الأساسي لنقابة الصحفيين، في خطوة عملية لاستعادة النقابة، وسط حضور كبير لعدد من الصحفيين، والمختصين، والأجسام المهنية ذات الصلة.
وأوصت الورشة بإعادة النظر في سجل الصحفيين السودانيين، وشروط منح العضوية، وإعادة النظر في “تعريف الصحفي” وتحديده بدقة، ومناقشة العلاقة بين الناشرين، وعضوية نقابة الصحفيين.
وقال الأستاذ فيصل محمد صالح :”إن اتحاد الصحفيين ليس نقابة، ولايحق له ممارسة العمل النقابي، لأنه ليس من اختصاصاته”، وأوضح صالح خلال مخاطبته الورشة، أن قانون الاتحادات المهنية لسنة 2004م، الذي بموجبه قام اتحاد الصحفيين وغيره من الاتحادات النظيرة، حدد أن مهمة هذه الاتحادات هي ترقية المهنة وتطويرها، وقال: “لذلك ليس من حقها أن تمارس عمل نقابي”، وأشار صالح إلى أن “نظام الانقاذ” البائد حارب النقابات المهنية، ومنع قيامها، واستعاض بدلاً عنها بـ”الاتحادات” وفقاً لقانون المنشأة، وأشار إلى دور النقابات المهنية وقال إنها سبق وأن أسقطت عبود  فيما عرف بـ(تجمع الهيئات)، واسقطت نميري عبر (التجمع النقابي)، وتابع :”لذلك الانقاذ لم تكن تريد نقابات مهنية خشية أسقاطها”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: